عهد التميمي الفتاة التي أصبحت رمز المقاومة ضد الجيش الاسرائيلي
0

عهد التميمي الفتاة التي أصبحت رمز المقاومة ضد الجيش الاسرائيلي



 فتاة صغيرة اشتهرت بصورها وهي تقاوم المحتل على أرضها، فنالت من هذه الشجاعة لفت أنظار المجتمع العالمي إليها، وحازت على تغطية إعلامية واسعة.

#عهد_التميمي فتاة فلسطينية تبلغ من العمر 17 عاما تعيش في رام الله في بلدة النبي صالح، اعتقلت في 19 من ديسمبر 2017، حيث داهمت قوة عسكرية إسرائيلية مكونة من عشرات الجنود منزل عائلتها في بلدة النبي صالح واعتقلت عهد بعد الاعتداء على كافة أفراد العائلة ومصادرة الهواتف النقالة وأجهزة الحاسوب وتخريب مقتنيات البيت، وفي وقت لاحق اعتقلت والدتها ناريمان.

فبعد انتشار شريط فيديو عبر الإنترنت تظهر فيه فتاتان فلسطينيتان تقومان بضرب اثنين من الجنود في قرية فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة تم اعتقال عهد، وقررت محكمة عوفر العسكرية، قرب رام الله تمديد اعتقال عهد التميمي البالغة من العمر 17 عاما حتى الاثنين المقبل.

وفي شريط الفيديو الذي صور الجمعة بواسطة هاتف محمول على الأرجح، تظهر الفتاتان وهما تقتربان من جنديين إسرائيليين يستندان إلى جدار، وتبدأ الفتاتان بدفعهما ثم تقومان بركل وصفع ولكم الجنديين، وأثار الفيديو جدل واسع في وسائل الإعلام الإسرائيلية بشكل خاص، وفي المجتمع الإسرائيلي بشكل عام.

كان حلم عهد احتراف كرة القدم لكن الواقع دفعا باتجاه آخر مختلف تماما، وباتت عهد الآن توصف بأنها “أيقونة المقاومة الشعبية في فلسطين” فهي لا تستخدم أكثر من يديها في دفع الجنود، وقبضتها ترفع في وجوههم، وبات الكثيرون منهم يعرفونها، وتحتفظ في منزلها بمئات القنابل المسيلة للدموع والصوتية وغيرها من أدوات القمع التي يتفنن الاحتلال في استخدامها ضد المتظاهرين السلميين.